Islamic Calligraphy

نظرية الجوهر الفرد:

مفهوم الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي للزمن والخلق في ستة أيّام

دراسة وتأليف: د. محمد علي حاج يوسف

هذا الموقع باللغة الإنكليزية مخصص للدراسات حول نظرية الجوهر الفرد وازدواجية الزمان

الصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية

الانفصال والاتصال


ليس هناك أدنى شكّ في أنّ زينون أثار مشكلة عميقة حول مفهومنا الشائع عن الحركة ورغم قرونٍ طويلةٍ من الجهود لمحاولة حلّها لا نزال نفتقر إلى حلٍّ مقنعٍ حقاً. فكما يقول فرانكل (Frankel) إنّ العقل الإنساني، عندما يفكّر في حقيقة الحركة، يجد نفسه أمام خيارين لا ثالث لهما وكلاهما حتمي لكنّهما في نفس الوقت متعارضان؛ فإمّا أن نعتبر الحركة تدفّقاً مستمرّاً وبالتالي يكون مستحيلاً علينا أن نتخيّل الجسم في أيّ موقع معيّن. أو أنّنا نعتبر أنّ الجسم يحتل مواقع محدّدة خلال مسار حركته؛ وبينما نحن نثبّت فكرنا على ذلك الموقع المعيّن لا نستطيع إلاّ أن نثبّت الجسم نفسه ونعتبره ساكناً للحظة قصيرة واحدة في ذلك المكان.[603]

وهذه في الحقيقة هي المعضلة الأساسية في الفيزياء والتي قد نتجاهلها أحياناً لكنّها لا تلبث أن تظهر من جديد في بعض أشكال المتناقضات التي تقضّ مضجع الفيزيائيين النظريين: أي هل الزّمان والمكان كميّات منفصلة أم متّصلة ؟ والمشكلة أنّه ليس هناك خيار آخر حتى الآن وكلاهما في النهاية يؤدّي إلى تناقض. فلقد ظهرت مثل هذه المشكلة مثلاً في النقاش التاريخي الطويل حول طبيعة الضوء فيما إذا كان جسيمات أو موجات، ولكن بعد نجاح نظريّة الموجة في القرن التاسع عشر، بدا وكأنّ نظريّة الكمّ المتّصل قد ربحت. ولكن في عام 1899، عندما حلّ ماكس بلانك (Planck) مشكلة إشعاع الجسم الأسود[604] بأن فرض أنّ الذرّات يمكن أن تمتصّ أو تبعث الطاقة فقط بكميّات منفصلة، عندئذٍ بدء عهد النظريّة الكمّية التي تعتمد على الكمّيّات المنفصلة رغم أنّها لا تزال تعتبر الزّمان والمكان متّصلان. بعد ذلك استعمل نيلز بوهر (Bohr) مفهوم التكميم لبناء النموذج الأوّل الناجح للذرّة، وكذلك استطاع آينشتاين أن يفسّر المفعول الكهروضوئي فقط بتبنّي الطبيعة الكمّية للضوء. ولكنّ نظريّة الكمّ ما زالت عاجزة عن تفسير الحركة والتغيّر، حيث يبدو أنّ النظريّة المتّصلة للنسبيّة أكثر نجاحاً.

فالعقل الإنساني تعوّد على تصنيف الكمّيّات إمّا قابلة للعدّ أو غير قابلة للعدّ أي إمّا منفصلة أو متّصلة؛ فهذا حتمي وليس هناك طريق آخر على مستوى التعدّد. لكن على مستوى الوحدة أو بالأخص الأحديّة فلن يكون هناك معنىً لهذه المفاهيم التي لا يمكن تصوّرها عندما نتكلّم عن ذاتٍ واحدةٍ فقط لا تتعدّد ولا تتجزّأ. هذا يعني أنّه بالنظر إلى نموذج ابن العربي للخلق يكون الزّمن على مستوى التعدّديّة كميّة منفصلة حيث يبدو من الواضح أنّه يتبنّى النظريّة الذريّة. لكن القضيّة أبعد من ذلك لأنّ حقيقة التدفّق الأصلي للزّمن كما يجري مع الجوهر الفرد الذي يقوم بخلق العالَم لا يمكن أن تكون منفصلة تماماً ولا متّصلة تماماً كما أسلفنا من قبل عند الحديث في الفصل الثّاني حول طول اللحظة وهل هي مؤلّفة من لحظات ثانوية منفصلة أم هل لها طول محدّد أصلاً، حيث وجدنا أنّه من الصعب تقرير ذلك. بنفس الطريقة، ليس من السّهل الحكم حتى على مستوى التعدّد فيما إذا كان العالَم (أي المكان والزّمان والمادّة الخ) كمّيّات متّصلة أم منفصلة. فبالرغم من أنّ هناك أحداثاً منفصلة تحدث في أوقات منفصلة، لكن لا يزال التغيير من حدث إلى آخر يبدو مستمرّاً، مثل تدفق الأيّام الطبيعية؛ فليس هناك تغيير مفاجئ أو انقطاع بين الأيّام بمعنى أنّنا يمكن أن نقسّم الأحداث بسهولة إلى أيّام ونصنّفها وفقاً للتاريخ، لكنّ العلاقة بين حدثين متتاليين يحدثان أثناء اليوم ليست مختلفة عن العلاقة بين الحدثين اللّذيْن يحدثان بالتوالي أيضاً قبل نهاية اليوم وبعده مباشرةً أو قبل وبعد الصباح أو المساء. وبكلمة أخرى، إنّ حركة الأرض حول محورها، رغم أنّها تولّد أيّاماً منفصلة لا تزال في حدّ ذاتها عمليّة متّصلة. وعلى نفس النمط، إنّ حركة الجوهر الفرد عمليّة متّصلة منذ الأزل ولكنّها هي التي تعطي اليوم والنهار والليل ككميّات منفصلة.

لذلك فإنّنا نجد أنّ ابن العربي لا يرجّح الانفصال أو الاتّصال لأنّه على مستوى الوحدة لا يكون هناك معنى لذلك، ولذلك يقول إنّ من لا يقبل التحيّز لا يقبل الاتّصال والانفصال،[605] أمّا على مستوى التعدّد والكثرة فإنّ الانفصال أو الاتّصال يكون دائماً أمراً نسبيّاً وليس مجرّداً.[606]

وفي الحقيقة تكون أعيان العالَم منفصلة عن بعضها البعض لأنّها ليست متحقّقة في الجوهر الفرد التي هي صورة من صوره، فإذا شهدت نفسها انفصلت عنه وإن فنيت فيه اتّصلت به واتّصلت عن طريقه بكلّ شيء آخر، وهو الوحيد الذي يصحّ له الفناء بالله تعالى أي الاتّصال به سبحانه وتعالى.

ومن هنا نجد معنى الصلاة لله والصلاة على نبيّه حيث إنّ الجوهر الفرد هو النُّور المحمّدي وهو ذات سيّدنا محمّد عليه الصلاة والسلام؛ لذلك فإنّ صلاتنا عليه بقولنا "اللهمَّ صلّ وسلّم على سيّدنا محمّد" هي دعاء له أن يصله الله وبالتالي تكون الصلة لنا لأنّنا من صوره. ولذلك يقول ابن العربي في وجوب الصلاة على النبيّ بعد التشهّد في الصلاة وغيرها إنّها فرض لأنّها دعاء بظهر الغيب من العبد المصلّي لمحمد صلّى الله عليه وسلّم وقد ورد في الصحيح عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنّه من دعا بظهر الغيب قال له الملك ولك بمثله، وفي رواية ولك بمثليه؛ فشرع ذلك رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وأمر بها الله تعالى في قوله في سورة الأحزاب ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56)﴾ ليعود هذا الخير من الملك على المصلّي عليه من أمّته صلّى الله عليه وسلّم.[607]

وكذلك فإنّ صلاتنا لله تعالى هي قرب منه وكلّما تقرّب العبد من ربّه فني عن الدنيا بالفناء به، ولكّنه على الحقيقة يفنى في نفسه كما أشرنا من قبل وكما يقول الله تعالى في سورة يونس: ﴿قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۖ وَمَا أَنَا عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ (108)﴾ وكذلك قوله في سورة الزمر: ﴿إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ ۖ فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۖ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ (41)﴾، أي إنّ الله تعالى أنزل الكتاب الذي هو كلمات الله على رسوله الذي هو الجوهر الفرد فأنزلها عليه بالحقّ (المخلوق به) وهو العنصر الأعظم؛ فمن اهتدى فإنّما يتّصل بنفسه وهي النور المحمّدي ومن ضلّ ينفصل عنها، ولم يوكّل الله تعالى الرسول بوصل جميع أعيان الوجود بل وكّل ذلك لهم؛ والله أعلم وهو علاّم الغيوب.


[603] راجع:

H. Frankel, ‘Zeno of Elea's Attacks on Plurality’,Amer. J. Philology63 (1942), pp. 1-25, 193-206.

[604] مشكلة الجسم الأسود نتجت من ملاحظة أنّ بعض المواد (وخاصة الأجسام السوداء) يمكن أن تمتصّ جميع الترددات أو أطوال الموجات الضوئية، لذلك فعندما نسخّنها يجب أن تشعّ أيضاً جميع الترددات الضوئية على حد سواء على الأقل نظرياً. ولكنّ التردّدات وأطوال أمواج الضوء الذي تشعّه هذه الأجسام لم يكن متوافقاً أبداً مع هذه التنبؤات للفيزياء الكلاسيكية.

[605] الفتوحات المكية: ج2ص436س28.

[606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18.

[607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.


  الصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

البحث في نص الكتاب


Other Pages Related to Search Keywords:

  • ... Single Monad Model =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Duality Of Time =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Ultimate Symmetry =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Cosmology =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Space-time =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Spacetime =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Speed Of Light =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Supersymmetry =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Islamic Cosmology =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Ibn Al-arabi =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Mohamed Haj Yousef =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Complex Time =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Imaginary Time =>:

  • ... ات المكية: ج2ص436س28. [606] الفتوحات المكية: ج3ص324س35-325س18. [607] الفتوحات المكية: ج1ص431س15.     البحث في نص الكتاب ...


Welcome to the Single Monad Model of the Cosmos and Duality of Time Theory
Forgot Password? - [Register]

Message from the Author:

I have no doubt that this is the most significant discovery in the history of mathematics, physics and philosophy, ever!

By revealing the mystery of the connection between discreteness and contintuity, this novel understanding of the complex (time-time) geometry, will cause a paradigm shift in our knowledge of the fundamental nature of the cosmos and its corporeal and incorporeal structures.

Enjoy reading...

Mohamed Haj Yousef


Check this detailed video presentation on "Deriving the Principles of Special, General and Quantum Relativity Based on the Single Monad Model Cosmos and Duality of Time Theory".

Download the Book "DOT: The Duality of Time Postulate and Its Consequences on General Relativity and Quantum Mechanics" or: READ ONLINE .....>>>>



Subsribe to Newsletter:


My soul is from elsewhere, I'm sure of that, and I intend to end up there.
Jalaluddin Rumi [The Essential Rumi - trns. Coleman Barks]
quote