Islamic Calligraphy

نظرية الجوهر الفرد:

مفهوم الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي للزمن والخلق في ستة أيّام

دراسة وتأليف: د. محمد علي حاج يوسف

هذا الموقع باللغة الإنكليزية مخصص للدراسات حول نظرية الجوهر الفرد وازدواجية الزمان

الصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية

الطبيعة المنفصلة للزمن


إنّ من أكثر الأفكار أهميةً في مفهوم ابن العربي للزمن أنّه يعدّه كمية منفصلة وأن أصغر حدٍّ فيه هو اليوم نفسه حيث إنّه كثيراً ما يتحدّث في الفتوحات المكيّة وكتبه الأخرى عن الزّمن أو اليوم الأصغرِ الذي لا يقبلُ القسمة.[181] فعلى الرغم من أننا نعيش في اليوم ونقسمه إلى ساعاتٍ ودقائقَ وثوانٍ وأقلَّ من ذلك بكثير، إلاّ أنّ كلّ ذلك اصطلاحي وفي الحقيقة ليس هناك زمنٌ أصغر من اليوم الذي هو أربع وعشرون ساعة. هذه الفكرة الغريبة كفيلة بصدّ الكثيرين من المهتمّين بالزّمن وحملهم على العزوف عن متابعة البحث في مفهوم الشيخ محي الدين للزّمن خاصة وأنه لم يذكر ذلك بشكل واضح في أي مكان محدّد من كتبه الكثيرة والطويلة ولكنّه نثرها بين السطور، وربما كان هذا أيضاً أحد الأسباب أننا لا نجد أحداً من العلماء والباحثين قد تطرّق من قبل إلى دراسة مفهوم الزّمن عند ابن العربي، إضافة إلى الأسباب التي ذكرناها في المقدمة.

كما نوّهنا في الفصل الأوّل من هذا الكتاب فلقد كان هناك الكثير من الجدل والنِقاش في تاريخ الفلسفة والعلمِ الحديث بخصوص الزّمان (وكذلك المكان) فيما إذا كان كمّيّة منفصلة أو كمّيّة متّصلة، رغم إنّ أكثر الفلاسفةِ والعلماءِ يتعاملون مع الزّمن ككمّيّة متّصلة قابلة للقسمة بشكل لا نهائي.[182] غير أنّ علماء الكلام الأشعرية يبنون جميع استنتاجاتهم على أساس البنية الذرّيّة للعالم بما فيه الزّمان والمكان، وابن العربي يعترف لهم في ذلك الفهم العميق للعالم. على سبيل المثال فقد اقترح الباقلاني، وهو أحد علماءِ الكلام الأشعريين المشهورين، طبيعةً ذرّيّةً للزمن بحيث يكون له حدّ أصغر يُخلق فيه العالَم ثم يفنى من جديد. هذا المنظور يتّفق إلى حدّ بعيد مع رؤية ابن العربي للزّمن والخلق الجديد الذي سوف نشرحه في الفصل السادس.

فقد تبنى إذاً الشيخ الأكبر هذه الرؤية الذرّيّة ولكنّه يضيف أنّ أصغر حدّ في الزّمن هو اليوم نفسه الذي يساوي عندنا أربعاً وعشرين ساعةً اصطلاحاً.[183] ليس من السّهلِ علينا إزالة مثل هذا التناقض بين هذه الفرضيّة الغيبيّة وشعورنا العام من خلال خبرتنا اليوميّة العميقة في إمكانيّة تقسيم الزّمن إلى ساعات ودقائق وثواني وأقلَّ من ذلك بكثير. لكن ابن العربي يعطي شروحات مقنعة عن ضرورة كون الزّمن كمّيّة منفصلة وكون اليوم هو أصغر حدّ فيها، ولكننا سوف نترك تفصيل هذه القضية الصعبة إلى الفصل الرابع وسوف نعطي هنا فقط شرحاً مبسطاً عنها.

لقد رأينا من قبل في هذا الفصل أعلاه أن ابن العربي يصرّح بأن الزّمان شيء وهمي وكذلك المكان بل وحتى الحركة، وإنما الوجود الحقيقي هو للمتحرّك نفسه وهو في الحقيقة جوهر فرد واحد لا يتكثّر ولا يتجزّأ وكل ما في العالَم إنما هو صور مختلفة لهذا الجوهر. واعتماداً على مبدأ الخلق الجديد الذي نوّهنا عنه أعلاه،[184] فإنّ هذا الجوهر يُظهر العالَم في صورة معيّنة ثم يعيد إظهاره في صور أخرى متشابهة مع بعض الفروقات مما يوهمنا بوجود كثرة ووجود حركة في المكان والزّمان. وبالتالي فإنّ الله تعالى يخلق العالَم بواسطة هذا الجوهر الفرد في كلّ يوم ثم يعيده من جديد. فالجوهر الفرد يستغرق يوماً كاملاً حتى يشكّل العالَم ولكنّ كل جزء في العالَم لا يدرك من هذا اليوم سوى لحظة واحدة هي وقت خلقه، وبالتالي لا يوجد في القياس الحقيقي للزمن واحدة أقل من اليوم وإنما نحن ندرك هذا اليوم (وهو في الحقيقة أسبوعٌ حين نأخذه كزمان ومكان كما سنوضّح في الفصل الثالث) كلحظة لكوننا ثابتين في مكانٍ معيّن ولا نمضي مع الجوهر الفرد الذي يقوم بعملية الخلق الفعلي للعالَم. ويذكّرنا ابن العربي أنّ في كلّ لحظة عندنا هناك يومٌ كاملٌ على الأرض أو في العالَم، حيث إنّه في الوقت الذي يكون فيه صباحٌ في مكان ما، يكون فيه مساءٌ في مكان آخر وظُهرٌ في مكان ثالث وهكذا فإنّ كلّ لحظة هي يوم كامل ولا يوجد زمن أقل من اليوم.[185]

يعتمد ابن العربي على الآية 29 من سورة الرَّحمن في قوله تعالى: ﴿كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29)﴾، للوصول إلى هذه النتيجة التي بسّطناها أعلاه حيث يُعدّ قول الله تعالى أنّه كلَّ يوم هو في شأن بمعنى أنّ هذا اليوم لا يمكن أن يتجزّأ لأّنه لا يحدث فيه سوى شأن واحد أي صورة واحدة من صور الخلق.[186] ومن هنا واعتماداً على هذه الآية فإن ابن العربي يدعو هذا اليوم الأصغر الذي يخلق الله فيه العالَم في صورة معيّنة بيوم الشأن،[187] وكذلك اليوم الفرد أو الزّمن الفرد.[188]

فإذاً إنّ كلّ لحظة من حياتنا هي في الحقيقة يومٌ كاملٌ (بل أسبوعٌ يخلق الله تعالى فيه العالَم في ستة أيّام ثم يستوي على العرش!)، وبالتالي إنّ الزّمن الحقيقي الذي تتمّ فيه عملية الخلق ليس هو نفسه الزّمن الذي نشهده وهناك علاقة وطيدة بينهما ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم أيضاً حيث ذكر أنّه سبحانه وتعالى يسلخ الليل من النهار وكذلك يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل، وسوف نخصّص الفصل الرابع لدراسة هذه العلاقة بين الأيّام المشهودة والأيّام الأصلية.

كما ذكرنا أعلاه، فإن فكرة الزّمان المنفصل (وكذلك المكان) لَيست جديدة في تاريخِ الفلسفة والفيزياء ولكن النجاح الباهر لنظريّة نيون في الجاذبية التي تعتبر الزّمن كمّيّة خطّيّة مستمرّة وما تلاه من تطوّر كبير في علم الميكانيكا النيوتونية الكلاسيكية أدّى إلى التركيز على الطبيعة المتّصلة للزّمن رغم معارضة بعض الفلاسفة أمثال كانْت ولايبنتز. ورغم تقدّم النظريّة النسبيّة ومن بعدها ميكانيكالكمّ لا يزال العلماء يعاملون الزّمن ككميّة متّصلة يمكن تقسيمها بلا نهاية، لأنّ ذلك هو الواقع الملموس وتؤيّده جميع هذه النظريّات حينما نطبقّها على المستوى فوق الذرّي.

ولكنّ هذه الرؤية القاصرة أدّت إلى الكثير من التناقضات وعجزت عن تفسير الكثير من الحوادث الذرّيّة والتفاعلات التي تحدث بين الجسيمات الأوّليّة كما عجزت عن تفسير أصل العالَم وبنيته الأوّلية؛ ممّا دعا العلماء إلى التفكير من جديد بالزّمن المنفصل فبدأت تظهر نظريّات مختلفة على هذا الأساس مثل نظريّة الشبكات (Lattice Theory) وعلم الكون الكمّي (Quantum Cosmology) كما ذكرنا في الفصل الأوّل.[189] ولكنّ ذلك لم ينجح أيضاً حتى الآن، ربّما لأننا لم نصل بعدُ إلى الطريقة الصحيحة لتكميم الزّمن. والمشكلة هي أنّ العقل الإنساني لا يستطيع أن يفكّر بالمادّة بشكل آخر غير كونها إمّا منفصلة أو متصلة؛ ليس هناك طريق آخر.

وفي الحقيقة فإنّ الزّمن ليس كميّة منفصلة ولا كمّية متّصلة لأنّه في الحقيقة وهمي كما ذكرنا أعلاه، وبالتالي فعندما نتكلّم عن تكميم الزّمن يجب أن نعلم عن أي زمن نتكلم، إنما نتكلّم عن مفهومنا للزمن وإدراكنا له؛ فعندما نقيس الزّمن على المستوى المادّي الملموس نجد أنه كميّة متّصلة ولكن عندما نفكّر في آليّة الخلق وعلى المستوى الذرّي فإنّه كميّة منفصلة، والحقيقة هي أنّه لا هذا ولا ذاك!

ومن هنا نجد أنّ مفهومنا للزمن لا بدّ أن يقودنا إلى متناقضات لا يمكن حلّها إلاّ على أساس مفهوم ابن العربي للخلق وهو ما يُشار إليه بوحدة الوجود التي سنناقشها في الفصل الخامس. ولكنّنا نذكّر هنا أنّ مفهوم الاتّصال والانفصال ينشأ بالضرورة عندما نتكلّم عن ذوات الأجسام التي تتكثّر وتتجزّأ، في حين أنّ الوجود الفعلي هو للجوهر الفرد فقط، وتبقى المشكلة هي كيفيّة الربط بين وحدة وأحديّة هذا الجوهر الفرد وبين الكثرة الملحوظة في العالَم الذي نعيش فيه. وهنا بالتحديد تأتي أهميّة رؤية الشيخ محي الدين لأنه استطاع بناء هذا الرّبط بشكلٍ علمي مقنع رغم إنّه غريب وبعيدٌ عن الواقع الملموس.


[181] الفتوحات المكية: ج2ص384س31.

[182] انظر في:

MacDonald, D.B. 'Continuous Re-creation and Atomic Time in Muslim Scholastic Theology',Isis9 (1927), pp. 326-344.

[183] انظر مثلاً في كتاب أيّام الشأن، ص6.

[184] انظر مثلاً في الفتوحات المكية: ج2ص208س26، ج2ص385س4

[185] كتاب أيّام الشأن: ص6.

[186] كتاب أيّام الشأن: ص10.

[187] انظر مثلاً في كتاب أيّام الشأن: ص6.

[188] الفتوحات المكية: ج1ص292س16، وكذلك ج2ص82س6.

[189] انظر أيضاً في:

D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel',Scientific American, March 1994.


  الصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

البحث في نص الكتاب


Other Pages Related to Search Keywords:

  • ... Single Monad Model =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Duality Of Time =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Ultimate Symmetry =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Cosmology =>:

  • ... ن المنفصل فبدأت تظهر نظريّات مختلفة على هذا الأساس مثل نظريّة الشبكات ( Lattice Theory ) وعلم الكون الكمّي ( Quantum Cosmology ) كما ذكرنا في الفصل الأوّل.[189] ولكنّ ذلك لم ينجح أ ...


  • ... Space-time =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Spacetime =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Speed Of Light =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Supersymmetry =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Islamic Cosmology =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Ibn Al-arabi =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Mohamed Haj Yousef =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Complex Time =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Imaginary Time =>:

  • ... 6. [189] انظر أيضاً في: D. Deutsch and M. Lockwood, 'The Quantum Physics of Time Travel', Scientific American , March 1994.     البحث في نص الكتاب ...


Welcome to the Single Monad Model of the Cosmos and Duality of Time Theory
Forgot Password? - [Register]

Message from the Author:

I have no doubt that this is the most significant discovery in the history of mathematics, physics and philosophy, ever!

By revealing the mystery of the connection between discreteness and contintuity, this novel understanding of the complex (time-time) geometry, will cause a paradigm shift in our knowledge of the fundamental nature of the cosmos and its corporeal and incorporeal structures.

Enjoy reading...

Mohamed Haj Yousef


Check this detailed video presentation on "Deriving the Principles of Special, General and Quantum Relativity Based on the Single Monad Model Cosmos and Duality of Time Theory".

Download the Book "DOT: The Duality of Time Postulate and Its Consequences on General Relativity and Quantum Mechanics" or: READ ONLINE .....>>>>



Subsribe to Newsletter:


My soul is from elsewhere, I'm sure of that, and I intend to end up there.
Jalaluddin Rumi [The Essential Rumi - trns. Coleman Barks]
quote