Islamic Calligraphy

نظرية الجوهر الفرد:

مفهوم الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي للزمن والخلق في ستة أيّام

دراسة وتأليف: د. محمد علي حاج يوسف

هذا الموقع باللغة الإنكليزية مخصص للدراسات حول نظرية الجوهر الفرد وازدواجية الزمان

الصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية

الاختلاف بين الصوفيين والفلاسفة


أريد في البدء اقتباس القصّة الشهيرة[429] عن لقاء الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي مع الفيلسوف الشهير ابن رشد عندما كان ابن العربي لا يزال شابّاً رغم أنّ شهرته بدأت تتوسع ومعارفه بدأت تنتشر[430] مما دعا بالفيلسوف المسنّ ابن رشد أن يرتّب مع صديقه علي ابن العربي والد محي الدين لمقابلة ذلك الصوفي الشاب لكي يستمع ما يمكن أن يقوله حول فلسفته الأرسطوطاليسية. يروي ابن العربي هذه القصة في الفتوحات المكية فيقول:

ولقد دخلت يوماً بقرطبة على قاضيها أبي الوليد بن رشد وكان يرغب في لقائي لما سمع وبلغه ما فتح الله به عليّ في خلوتي، فكان يُظهر التعجّب مما سمع فبعثني والدي إليه في حاجةٍ قصداً منه حتى يجتمع بي فإنه كان من أصدقائه وأنا صبيّ ما بقل وجهي ولا طرّ شاربي. فعندما دخلت عليه قام من مكانه إليّ محبةً وإعظاماً؛ فعانقني وقال لي: نعم! قلت له: نعم. فزاد فرحه بي لفهمي عنه ثم إني استشعرت بما أفرحه من ذلك فقلت له: لا! فانقبض وتغيّر لونه وشكّ فيما عنده، وقال: كيف وجدتم الأمر في الكشف والفيض الإلهي، هل هو ما أعطاه لنا النظر؟ قلت له: نعم ... لا، وبين "نعم" و"لا" تطير الأرواح من موادّها والأعناق من أجسادها. فاصفرّ لونه وأخذه الأفكل وقعد يحوقل، وعرف ما أشرت به إليه.[431]

 

فمثل هذا التبادل الغامض في هذه الكلمات القليلة والإشارات بين هذين القطبين من أعمدة الفكر الإسلامي؛ أحدهما صوفي والآخر فيلسوف، هو محاولة للتعبير باللغة الرمزية عمّا يصعب جدّاً توضيحه باللغة المباشرة. فابن العربي يلمّح هنا إلى شيء يفوق إدراك الإنسان العادي، شّيء يبدو مخالفاً لتجربتنا اليوميّة ومن الصعب جدّاً تصديقه. رغم ذلك، من الناحية الأخرى، فهو شيء يمكن تلخيصه في النهاية فقط في كلمتين: "نعم" و"لا"، بل بكلمة واحدة فقط هي "نعم"، لأنّ "لا" هي في النهاية عكس نعم. في الحقيقة إنّ جواب ابن العربي الرقمي هذا: نعم/لا (أو 1/0، صح/خطأ، والذي يعني في النهاية: وجود/عدم) هو أفضل وأقصر تعبير يلخّص عمليّة الخلق الغيبيّة الغامضة والتي تلمّح لها القصيدة التي اقتبسناها في بداية هذا الفصل أعلاه.

إنّ صعوبة إظهار هذه الحقيقة العالَمية في كلمات بسيطة تتأتّى من حقيقة كوننا نعيش في عالَم متنوّع من الكثرة والتعدّد اللانهائي، بينما في نفس الوقت فإنّ الحقيقة وراء هذا العالَم كلّه واحدة وبسيطة ليس فيها تركيب،[432] فالحقيقة النهائية وراء هذا العالَم هي الحقّ سبحانه وتعالى، وهو إله واحد وأحد، بينما العالَم كما يبدو لنا متكثّر ومتعدّد، والمشكلة الكبيرة هي كيفيّة الربط بين الواحد الغيبيّ والكثرة المشهودة، ربّما من خلال بعض المستويات الأخرى من الوحدة والعدد.

يحاول الفلاسفة والعلماء عموماً فهم العالَم من خلال الملاحظات والتجارب، بينما طرق ابن العربي والصوفيّون عموماً طريقاً آخر يعتمد على أنماط من المعرفة تقفز مباشرة إلى العالَم الغيبيّ لتُقارب الحقيقة التي هي عادة وراء حدود العقل. والعقل الذي يعتمد عليه الفلاسفة والعلماء يصيب في بعض الأحيان ولكّنه كثيراً ما يخطئ إمّا بسبب سوء الحكم أو بسبب خطأ في المقدّمات التي اعتمد عليها، في حين أنّ ابن العربي يؤكّد أنّ العلم الذوقي الكشفي الذي يستمدّ منه الصوفيّون يكون دائماً صحيحاً بشرط سلامة المحلّ المستقبل له وهو القلب، وإن حصل خطأ فإنّه يحصل في التأويل وليس في أصل الكشف.[433]

من ناحية أخرى، يستعمل الفلاسفة والعلماء المنطق والتجارب لاستنتاج نظريّاتهم وتفسير ملاحظاتهم، بينما يصف الصوفيّون رؤيتهم في أغلب الأحيان من غير شرح مستفيض ولا براهين تقنع العقل الناقد، لا سيما وأنّ بعض العلوم التي يدّعونها تقع خارج حدود العقل والمنطق. وفي النتيجة فإنّ الصوفيّون مثل ابن العربي قد يصلون إلى معرفة الحقيقة بسرعة أكبر وبدقّة أكثر من الفلاسفة (كما يؤكّد ابن العربي من خلال روايته لاجتماعه بابن رشد)، لكنّهم، أي الصوفيّون، يجدون صعوبةً كبيرةً في توضيح وجهات نظرهم إلى الآخرين الذين لم يذوقوها وفق طريقتهم. لذلك فهُم كثيراً ما يستعملون لغة رمزية لأنّهم لو قالوا كلَّ شيء كما يشاهدونه ببساطة لعميَ ذلك على الناس ولم يفهموه وربّما اتّهموهم بالجنون أو الكفر أو ما شابه ذلك.

وعلى الطرف الآخر، فإنّ المشكلة في القوانين الحالية ونظريّات الفيزياء وعلم الكون المعروفة حتى الآن، بالرغم من أنّها أثبتت جدارتها وكفاءتها العالية على المستوى التطبيقي، ولكنّها أخفقت في كشف الحقيقة النهائية وراء هذا العالَم. فكلّ النظريّات العلمية هي نظريّات وصفية تصف بعض الظواهر وتحاول أن تفسّرها ولكنّها لا تستطيع أن تجزم بالحقيقة. ولقد رأينا في الفصل الأوّل من هذا الكتاب أنّ السبب وراء عدم قدرة العلم على تقرير حقيقة العالَم وأصله أنّ كلّ النماذج الكونية تحتاج إلى معرفة الشرط الحدّي الأوّلي الذي منه بدأ هذا العالَم، وهذا يبدو مستحيلاً لأّن العقل وحده لا يمكن أن يبلغه. لذلك يحاول العلماء العمل بشكل رجعي بحيث يتعرّفون على الحالات السابقة من خلال معرفتهم بالأوضاع الحالية. وفي النتيجة فإنّ كلّ نظريّات الفيزياء والنماذج الكونية المعروفة، رغم أنّها أدّت مستويات أعلى من الفهم، لكنّها أتت بتناقضات جديدة لا تزال تستعصي على الحلّ. فقد نجحت هذه النظريّات بإعطاء سيناريوهات محتملة عن آلية الخلق، لكنّها أخفقت في وصف الحقيقة كاملة وبدقّة كافية. وبالنتيجة نجد أنّ العقل لوحده كأداة مفكّرة وفعّالة لا يستطيع الوصول إلى معرفة أصل العالَم لأنه هو نفسه جزء منه؛ والجزء لا يمكن أن يدرك الكل. ولذلك نجد أنّ ابن العربي يؤكّد هذا عندما يقول أنّ حدود أهل الأرصاد تنتهي إلى الفلك الأطلس، لأّنه الفلك الأوّل المادي وليس هناك فلك بعده يمكن مشاهدته بالعين أو بأجهزة الرصد،[434] بينما يعتمد الصوفيّون على القلب ولو أنّه بالنهاية يستخدم العقل وإنّما كأداة مستقبلة وليس كأداة فعّالة ومفكّرة، والعقل كما يقول الشيخ الأكبر محدود فقط من كونه مفكّر وليس محدوداً من كونه عاقل أي مستقبل.[435]

ولكنّ الصوفيّون الذين يدّعون أنّهم وصلوا إلى حالة عالية من الإدراك وتصوّر البنية الغيبيّة للعالم وأصله (أي إلى الشرط الحدّي الأوّلي) لا يعيرون أيّ اهتمام إلى توضيح رؤيته هذه للكون وربطها بما يشاهده الفلاسفة والعلماء أو حتى الناس العاديّون. حتى ابن العربي نفسه لم يَخُض كثيراً في هذا المضمار بل صرّح أنّ هدفه ليس شرح بنية العالَم وفهمه بحدّ ذاته، لكنّ ذلك مجرّد وسيلة لاكتساب معرفة أكثر بالخالق تعالى الذي خلق العالَم والإنسان على صورته. ولكنّ الحقّ أنّ ابن العربي في الفتوحات المكية وكتبه الأخرى أعطى بشكل عرضي الكثير من التفسيرات الكونية والتحليلات المنطقيّة لما يشاهده من الأمور الغيبيّة. ولهذا السبب بالتحديد من المهم جدّاً دراسة كتاباته حتى نستطيع رأب الهوّة بين الفلسفة والعلم من ناحية، وبين العلوم الروحانية والإلهية من ناحية أخرى.


[429] هذه القصّة تُقتبس عادة وتُحلّل في الكثير من الدراسات المتعلقة بسيرة الشيخ محي الدين ابن العربي. انظر مثلاً في كتاب "هكذا تكلّم ابن عربي" لنصر حامد أبو زيد (الهيئة المصريّة العامّة للكتاب: القاهرة، 2002): ص95-125، وانظر كذلك في كتاب شمس المغرب: ص122.

[430] أكثر الباحثين يذهبون إلى أنّ ابن العربي دخل طريق التصوّف قبل العشرين من العمر بكثير. وهو نفسه يذكر أنّه نال بعض المقامات سنة 580/1184 قبل دخوله الطريق (الفتوحات المكيّة:ج2ص425س13) علماً أنّه ولد سنة 560/1265، ولكن يبدو من خلال قصّة لقائه بابن رشد كما نرويها هنا أنّه ربّما دخل طريق التصوّف قبل ذلك بكثير. للمزيد حول هذا الموضوع يمكن مراجعة كتاب شمس المغرب: ص79، وراجع كذلك:

Ralph J. Austin,Sufis of Andalusia, (London: George Allen & Unwin, 1971), p. 23.

وأيضاً:

Stephen Hirtenstein,The Unlimited Mercifier, The Spiritual Life and Thought of Ibn ‘Arabî(Anqa: Oxford, 1999), pp. 51-60.

[431] الفتوحات المكية: ج1ص153س33.

[432] كتاب المسائل: ص163.

[433] الفتوحات المكية: ج1ص307س12، ج3ص7س21. وانظر أيضاً في كتاب "ما لا يُعوّل عليه" من ضمن مجموعة رسائل ابن العربي (جار صادر): الرسالة رقم 16، ص2؛ حيث يقول إنّ الكشف الصوري دائماً يكون صحيحا لكنّ الخطأ قد يقع في تأويل المُكاشف مما أريدت له تلك الصورة التي ظهر له فيها هذا العلم على زعمه.

[434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1.

[435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.


  الصفحة السابقة

المحتويات

الصفحة التالية  

البحث في نص الكتاب


Other Pages Related to Search Keywords:

  • ... Single Monad Model =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Duality Of Time =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Ultimate Symmetry =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Cosmology =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Space-time =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Spacetime =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Speed Of Light =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Supersymmetry =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Islamic Cosmology =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Ibn Al-arabi =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Mohamed Haj Yousef =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Complex Time =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


  • ... Imaginary Time =>:

  • ... ها هذا العلم على زعمه. [434] الفتوحات المكية: ج2ص677س1. [435] الفتوحات المكيّة: ج1ص288س27.     البحث في نص الكتاب ...


Welcome to the Single Monad Model of the Cosmos and Duality of Time Theory
Forgot Password? - [Register]

Message from the Author:

I have no doubt that this is the most significant discovery in the history of mathematics, physics and philosophy, ever!

By revealing the mystery of the connection between discreteness and contintuity, this novel understanding of the complex (time-time) geometry, will cause a paradigm shift in our knowledge of the fundamental nature of the cosmos and its corporeal and incorporeal structures.

Enjoy reading...

Mohamed Haj Yousef


Check this detailed video presentation on "Deriving the Principles of Special, General and Quantum Relativity Based on the Single Monad Model Cosmos and Duality of Time Theory".

Download the Book "DOT: The Duality of Time Postulate and Its Consequences on General Relativity and Quantum Mechanics" or: READ ONLINE .....>>>>



Subsribe to Newsletter:


The time of anything is its presence; but I am not in time, and You are not in time; so I am Your time, and You are my time!
Ibn al-Arabi [The Meccan Revelations: III.546.16 - tans. Mohamed Haj Yousef]
quote